الحشرات ذات الأهمية البيطريةالحشرات ذات الأهمية الطبية

ذبابة الدودة الحلزونية Screw Worm Fly – SWF

ذبابة الدودة الحلزونية

ذبابة الدودة الحلزونية

Screw Worm Fly – SWF

ذبابة الدودة الحلزونية Screw Worm Fly - SWF
ذبابة الدودة الحلزونية  Screw Worm Fly – SWF
إعداد : م / أمل شريف النحاس.
الدرجة العلمية: أخصائية علوم زراعية.
الوظيفة : أخصائية مكافحة ناقلات الأمرض (Vector control).
الدولة : مصر.
مراجعة وإعداد المادة المُصورة: م / وائل عبدالرحمن قريطم.

تستوطن هذه الآفة في المناطق الإستوائية وتحت الإستوائية من القارتين الأفريقية والآسيوية، حجمها يصل إلى ثلاثة أضعاف حجم الذباب المنزلي، تسبب خسائر إقتصادية فادحة  في الإنتاج الحيواني، حيث تؤدي إلى خسارة الوزن في الحيوان، وقلة الإنتاجية، وزيادة في تكاليف العلاج والوقاية، وقد تؤدي إلى نفوق الحيوان.

 

وهناك نوعان من ذباب الدودة الحلزونية المسبب للتدويد الإجباري للأنسجة وهم:

– ذبابة الدودة الحلزونية للعالم القديم  Old world swf

– ذبابة الدودة الحلزونية للعالم الحديث New world swf

طبيعة تغذية ذبابة الدودة الحلزونية:

ذبابة الدودة الحلزونية Screw Worm Fly - SWF
تغذية ذبابة الدودة الحلزونية من نوع  chrysomya putoria
تتغذى الذكور والإناث على رحيق الأزهار وحبوب اللقاح إلى أن يتاح لها وضع البيض على جرح حديث لأي حيوان من ذوات الدم الحار، حيث تتغذى اليرقات على الأنسجة الحية لجسم الثدييات(الأبقار – الجمال – الخيول – الماعز – الخراف – القطط – الكلاب) وأحيانا الطيور وفي بعض الحالات النادرة تتغذي على البرمائيات والزواحف.

الوصف المورفولوجي:

 البيض

لون البيض لذبابة الدودة الحلزونية أبيض ساطع، طوله 1.22 – 1.29 مم، عرضه 0.24 – 0.28 مم، الشريط الوسطي يمتد على طول البيضة، ويتراوح عرضه 0.046 – 0.055 مم، يتفرع الشريط الوسطي عند مقدمته إلى فرعين يحيطان بفتحة النقير بصورة غير متكاملة، ويشكل ما يشبه حدوة الحصان.

 اليرقة

يتكون جسم اليرقة من 12 حلقة، هي الرأس – ثلاث حلقات صدرية – ثمانية حلقات بطنية، الثغور التنفسية الأمامية موجودة على الحلقة الصدرية الثانية، أما الثغور التنفسية الخلفية موجودة على الحلقة البطنية الأخيرة ( الثانية عشر)، وهذه الثغور لها أهمية تصنيفية كبيرة.

العذراء

عذراء ذبابة الدودة الحلزونية برميلية الشكل، نهايتها الخلفية مستديرة والنهاية الأمامية بيضاوية تقريبا، سطحها الظهري والبطني مقعر، لونها أحمر أو أحمر بني داكن، يتراوح طولها 6.6 – 9.6 مم وعرضها 2.6 – 3.2 مم، حلقة الرأس غير واضحة المعالم، بينما تحمل أغلفة الحلقات البطنية للعذارى أشواكا، توجد آثار الفتحات التنسفية الخلفية ضمن تجويف قليل العرض دائرية الشكل، ذات لون أحمر والشقوق التنفسية صفراء اللون براقة، حوافها ذات لون أصفر داكن، توجد على سطح القرص الخلفي تخطيطات مختلفة متوازية.

الحشرة الكاملة لذبابة الدودة الحلزونية

جسم الحشرة بيضاوي الشكل، الوانه معدنية ( أخضر – أزرق داكن – أخضر مزرق ) ، يتراوح طولها من 7.5 – 15 مم، والعرض من 2.6 – 3.4 مم، الوجه برتقالي يضم زوجين من العيون المركبة البيضاوية الشكل لونها أحمر، المسافة بين العينين ضيقة في الذكور، وتتسع في الإناث، أجزاء الفم من النوع الإسفنجي الماضغ، يغطي السطح العلوي للعرق الجزعي من الجناح صف من الشعيرات،  قرون الإستشعار من النوع الإريستي.

دورة حياة ذبابة الدودة الحلزونية

دورة حياة ذبابة الدودة الحلزونية
دورة حياة ذبابة الدودة الحلزونية

مرحلة البيض Eggs stage

تضع أنثى ذبابة الدودة الحلزونية البيض على شكل عناقيد، تضع الأنثى من 150 – 500 بيضة في المرة الواحدة على حواف جروح المضيف، تفقس البيوض بعد 10 – 12 ساعة، عند درجة حرارة 37 درجة مئوية، ووجد أنه أفضل نسبة فقس تكون عند درجة حرارة 30 – 35 درجة مئوية، ونسبة رطوبة من 60 – 80 %، لا تفقس البيوض في الظروف الجافة عندما تكون نسبة الرطوبة 20 – 40 %

مرحلة اليرقات larva stage

تفقس البيوض عن يرقات تسمى Maggot ، يمر الطور اليرقي بثلاث مراحل أثناء النمو، يختلف كل طور في الأطوار الثلاثة عن سابقه في الحجم وبعض الصفات الظاهرية، يستمر طور اليرقة من 3 – 6 أيام، يصل طور اليرقة إلى 15 مم وتكون مسلحة بأشواك حول القطع الجسمية.

مرحلة العذراء Pupa stage

بعد إكتمال نمو اليرقات ووصولها للطور اليرقي الثالث تغادر جروح العائل، وتسقط على الأرض، وتدفن نفسها داخل التربة بعمق 1 – 3 سم، تتعذرخلال 24 ساعة، ويتحول لونها تدريجيا إلى بني غامق ويتغير شكلها وتأخذ شكل برميلي مغلق، وتسمى بالخادرة المستورة Tough shelled puparia، يستمر طول فترة العذراء من 7 أيام إلى عدة أسابيع حسب درجة الحرارة.

مرحلة الحشرة الكاملة Adult stage

بعد إكتمال نمو الأعضاء، تبدأ العذراء في التحرك بالقرب من سطح التربة، وتخرج منها الحشرة الكاملة، لها القدرة على الطيران وبدء دورة جديدة للحياة، تنضج الذبابة البالغة خلال 3 أيام، وتستعد الأنثى لوضع بيضها المخصب في مدة تتراوح من 5 – 7 أيام.

الأهمية الطبية لذبابة الدودة الحلزونية

الأهمية الطبية لذبابة الدودة الحلزونية
– يتسبب ذباب الدودة الحلزونية بإصابة الإنسان والحيوان بداء النغف (التدويد الإجباري للأنسجة).

أعراض الإصابة عند الإنسان:

أماكن الإصابة في الإنسان هي ( الجهاز الهضمي – الجلد – العين – الأذن – البلعوم – الجهاز الهضمي – الجهاز التناسلي – أماكن الجروح)

- أعراض الإصابة عند الإنسان:
الإصابة بالتدويد (الدودة الحلزونية)

وتكون الأعراض على هيئة جروح  جلدية شديدة الحكة، ثم تتطور إلى ما يشبه الدمل، ويكون شديد الألم، تتقيح الجروح ويخرج منها إفرازات صديدية.

عند إصابة الجهاز الهضمي يحدث أم في البطن – قئ – إسهال.

أعراض الإصابة عند الحيوان

- أعراض الإصابة عند الحيوان
التدويد في الحيوانات

قرح جلدية وإفرازات صديدية كريهة الرائحة – فقدان الشهية للأكل – الضعف العام لدى الحيوان – حدوث إلتهاب بكتيري – تلوث الدم.

أثناء تغذية اليرقات على الجرح يتسع ببطء وتذوب الانسجة الحية للعضو المصاب، وفي الحالات الشديدة يظهر العظم عاريا أمام العين.

إذا لم يتم العلاج وخصوصا في حالة الإصابات الشديدة والمتكررة يتآكل اللحم ويتساقط ويؤدي إلى وفاة الحيوان.

فيديو يوضح مظهر الإصابة لحيوان بذبابة الدودة الحلزونية (التدويد):

التأثيرات المرضية عند الحيوان

1- التأثير المهيج:

يحدث بسبب الحركة اللولبية لليرقات ذات الأشواك، فيحدث هياج للحيوان، تدفعه لحك مكان الإصابة بأي جسم صلب، كمحاولة للتخلص من اليرقات

2- التأثير التهتكي:

يحدث بسبب تهتك الأنسجة وتمزقها بزوج من الخطافات الموجودة في فم اليرقة، فتخرج السوائل الصديدية كريهة الرائحة.

3- التأثير السمي:

تتلف الأنسجة وتتسمم بسبب إفراز اليرقات لفضلاتها داخل الجروح.

4- التأثير الثانوى:

يحدث نتيجة غزو أنواع مختلفة من البكتيريا منها Protus mirabilis، وأنواع من الفطريات للجروح المصابة بيرقات الدودة الحلزونية، مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات، قد تؤدي إلى نفوق الحيوان.

تشخيص الإصابة بالدودة الحلزونية

تشخيص سريري:

إتساع حجم وعمق الجروح مع ظهور رائحة كريهة – وجود صفوف متراكبة ومتراصة من بيض الذباب على حواف الجروح، ذات لون أبيض – وجود سائل رشحي في المنطقة المصابة – رؤية اليرقات داخل الجروح ويبدو الجرح كأنه يتآكل – وجود الذبابة على الجرح تضع البيض ، حيث انه قد تحدث إصابات متعددة في نفس الجرح.

تشخيص معملي:

تشمل وسائل التشخيص المختبري على ( أخذ عينة من مكان الإصابة وفحصها تحت المجهر للتأكد من الإصابة – إستعمال تقنية التبلور المتسلسل PCR )

الوقاية من الذبابة الحلزونية المسببة للتدويد:

تنظيف الجروح – تجنب إجراء العمليات الجراحية للحيوان خلال موسم إنتشار الذباب (الربيع) – حشو جميع الجروح بضمادات تحتوي على مادة BHC – إطلاق الذكور العقيمة ( sterile insect technique) حيث يحدث تزاوج مع الإناث ولا يؤدي هذا التزاوج إلى إنتاج أفراد وبذلك تقل أعداد الذباب الدودة الحلزونية

علاج التدويد الناتج من الإصابة بالذبابة الحلزونية عند الحيوان

1- إخراج الدودة إلي سطح الجلد عن طريق منع وصول الهواء إليها بإستخدام بعض المواد مثل الفازلين، وتنزع بالجفت الطبي، وينظف الجرح، أو إستخدام التخدير الموضعي وإنتزاع اليرقات من داخل الجروح.

2- رش الجروح المصابة بالمضادات الحيوية

3- يحقن الحيوان المصاب بالإيفوماك اسم / 50 كجم من وزن الجسم

4- عزل الحيوان المصاب

5- المتابعة المستمرة

المراجع

– الحشرات الطبية والبيطرية – مهند فضل حسين.
– الدورة التدريبية الإقليمية الثانية في مجال استقصاء وتشخيص ومكافحة ذبابة الدودة الحلزونية للعالم القديم – عمان.
– مجلة العلوم والتقنية العدد 91 – رجب 1430هـ – علي عبدالله محمد يوسف.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock