مكتبة الموسوعة

كتاب أمراض وآفات نخيل التمر

تحميل كتاب أمراض وآفات نخيل التمر bdf

كتاب أمراض وآفات نخيل التمر

تعتبر مكافحة أمراض وآفات النخيل والتمور من العمليات الهامة التي يلجأ إليها المزارع للحفاظ على إنتاج أشجار نخيل التمر، لما تسببه من أضرار وخسائر. ولذلك فالهدف الرئي سي من مكافحة الأمراض والآفات هو تقليل أعدادها دون المستوى الذي تسبب عنده أضرارًا اقتصادية، من حيث الكم والنوع. ولا شك بأن التطور والتقدم العلمي قد سلح الإنسان بعديد من الأساليب والإجراءات والتقنيات

التي مكنته من السيطرة على العديد من الآفات الاقتصادية على أشجار النخيل، والتي ساهمت في إنجاح العديد من برامج المكافحة المختلفة وقللت من أضرار وأخطار هذه الآفات. وتعتبر التوعية والإرشاد خط الدفاع الأول للحد من انتشار هذه الآفات ومعرفة وحل مشاكلها من مسؤولية المرشدين الزراعيين والمسؤولين عن وقاية النباتات عموماً وأشجار النخيل على وجه الخصوص، لذلك من الواجب إرشاد المزارعين والمرشدين من مختلف جهات الدولة مجابهة الأخطار التي تؤثر على إنتاج التمور.

يتضمن هذا الكتاب على معلومات وتوجيهات علمية وتقنية وتوصيات تفيد المشتغلين بزراعة أشجار النخيل، وخاصة المزارعين ومتخصصين وقاية النبات والمكافحة والمرشدين الزراعيين. وسأحاول في خلاله توعية القارىء أو الباحث بخطورة هذه الأمراض والآفات على أشجار النخيل والتمور المخزونة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقد قدمت في الفصل الأول شرحاُ شاملاً لأهم الأمراض والأعراض أو الظواهر المرضية، وقد تم تقسيم الفصل إلى ثمانية أجزاء وهي: الأمراض الفطرية، الأمراض الفايتوبلازمية، الظواهر الفيزيولوجية، الظواهر أو الأعراض غير معروفة السبب، الظواهر الأخرى، الظواهر غير الطبيعية في الفسائل النسيجية، الفطريات والخمائر التي تصيب التمور المخزونة، والنيماتوديا المتطفلة.

وقد تضمن الفصل الثاني شرحاً لأهم حشرات النخيل والتمور وذلك من خلال تقديم معلومات عن أهميتها أو حجم المشكلة التي تشكلها على النخيل والتمور، تعريفها وتصنيفها، الأضرار التي تسببها، ثم الوقاية منها ومكافحتها بإحدى الطرق المعتمدة. وقد تم تقسيم الفصل إلى خمسة أجزاء وهي: حشرات الجذور، حشرات الجذع، حشرات السعف والعراجين، حشرات العذوق والثمار، وحشرات التمور المخزونة.

ناقشت في الفصل الثالث أهم أنواع الآفات الأكاروسية )الحلم( التي تصيب أشجار النخيل في الحقل وفي التمور المخزونة. وذكرت في الفصل الرابع أهم الأعشاب الضارة التي عادة ما تتواجد في بساتين النخيل. وقد تم تقسيم الأعشاب إلى أربعة مجموعات وهي: الأعشاب الحولية عريضة الأوراق، الأعشاب الحولية رفيعة الأوراق، الأعشاب المعمرة عريضة الأوراق، والأعشاب المعمرة رفيعة الأوراق.

بالنسبة إلى الآفات الحيوانية الأخرى، فقد تم مناقشتها بالتفصيل في الفصل الخامس، حيث شوهدت هذه الآفات على أنواع عديدة من أشجار النخيل. وتعتبر بعض هذه الحيوانات آفات ضارة على النخيل، والبعض الآخر آفات غير اقتصادية، ومنها حيوانات تزور أشجار النخيل من وقت إلى آخر. ومن أهم الآفات الحيوانية هي: الطيور، الخفافيش أو الوطاويط، القواقع، الحيات، القوارض، والعناكب المفترسة.

ناقشت في الفصل السادس برامج المكافحة المتكاملة لأمراض وآفات النخيل، حيث تم تقسيم الفصل إلى أربعة أجزاء وهي: برامج تربية ورعاية وإنتاج النخيل ودور العمليات البستانية التي تلعب دوراً في الوقاية من الأمراض والآفات، برنامج الإدارة المتكاملة لسوسة النخيل الحمراء، برنامج المكافحة المتكاملة لآفات التمور المخزونة، وبرنامج المكافحة المتكاملة لآفات النخيل والتمور تحت الزراعة العضوية.

وقد قدمت في الفصل السابع والأخير بعض الاقتراحات الخاصة بتنمية القطاع البحثي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوفير توصيات خاصة ببرامج تربية ورعاية وإنتاج النخيل وبرامج المكافحة المتكاملة لأمراض وآفات نخيل التمر.

تأليف :

الأستاذ الدكتور وليد عبد الغني كعكه

 

تحميل كتاب أمراض وآفات نخيل التمر اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock